يوم الشهيد” بقلم الكاتبة / صالحة نصيب”


يوم الشهيد

المشهد الأول::—


مجموعة من الطلاب داخل أحد الفصول الدراسية بالمدرسة، كل مجموعة تقف وتتحدث مع بعضها البعض..

يدخل (المعلّم) ويقف الجميع، ويلقي المعلم السلام عليهم، ويردون عليه التحية.
يطلب منهم الجلوس، ويبدأ في التعريف بنفسه: أنا محمد عبد الرحمن، مدرِّس اللغة العربية، ويسرني أن أتعرف إليكم.
يبدأ من اليمين ويسأل:

أنا أحمد عبد الله، سعيد محمود، جمال عيسي، مسعود علي.. وهكذا، حتى يصل الدور إلى أحد الطلاب.
المشهد الثاني :–

يقف ويقول: أنا سعيد حمدان ابن شهيد الوطن وأفتخر!

ونسمع من آخر الفصل طالبًا آخر يرد: ونحن بك وبأبيك نفتخر؛ فالوطن واجب علينا حمايتُه والدفاعُ عنه وعن ترابه.
ويرد آخر: نِعْمَ الرجلُ أبوك! فقد دفع حياته ثمنًا لنعيش نحن آمنين مطمئنين في وطننا الغالي.

ويقف آخر: نِعْمَ التضحية من أجل أن يعود الحق لأصحابه، ويَنْعُم الشعب وأطفاله بالأمن والسلام.

المشهد الثالث::—


يقف آخر ليلقي بيتين من قصيدة صاحب السموالشيخ محمد بن راشد.
وطن الإمارات المشرف شعبه …شعب البسالة في الكرامة معرق.

يوم الشهيد مبارك يادولتي …عيد على وطن السعادة يشرق
المشهد الرابع::–

ويشارك المعلم بهذا الحوار:
صحيحٌ وحقٌّ يا أبنائي أن الروح عزيزة وغالية، ولكن الوطن أغلى وأعز؛ لأن الإنسان لا يستطيع أن يعيش بدون وطن؛ ولذا علينا أن نفتخر بكل شهيد قدّم روحه فداء للوطن.

المشهد الخامس::—

يصرخ طالب من وسط الصف:
كل الشعوب تعيش في أوطان، ونحن شعب الإمارات يعيش فينا الوطن!
يعيش فينا الوطن.. يعيش فينا الوطن.

لحظة صمت!

المشهد الأخير::—

يأتي صوت طالب من أخر الصف:
فوقَ هامِ السُّحب رفرفت روحُ الشهيد
ويردّد الطلاب: فوق هام السحب رفرفت روح الشهيد
يكمل الطالب ابن الشهيد:
فوق هام السحب رائحته فاحت عنبرًا وطيب
يرد طالب آخر:
فوق هام السحب أدخلوا الجنة الشهيد
يردد جميع الطلاب:
فوق هام السحب ضحى بروحه للوطن الشهيد

يردد المعلم وقد احتضن ابن الشهيد:
نحن شعب الإمارات فعلًا يعيش فينا الوطن!
(( لا احلل لمن يقتبس النص بدون ذكر اسمي )).
الاختصاصية الاجتماعية: صالحة نصيب حمد. الإمارات.. دبي

للمزيد من مقالات الكاتبة اضغط هنا

للمزيد من المقالات والمعلومات اضغط هنا

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تم التصميم والتطوير بواسطة اتش فى اى بى اس