دبابات ليوبارد الألمانية مطلب أوكرانيا الملحّ

دبابات ليوبارد الألمانية مطلب أوكرانيا الملحّ


 يرى الخبراء أن دبابات “ليوبارد2” الثقيلة التي وافقت ألمانيا على تسليمها إلى كييف الأربعاء بعد أسابيع من التردد، هي سلاح له سمعة عالمية حسنة ويمكن أن يكون له تأثير “كبير” في ساحة المعركة.

سمح المستشار الألماني أولاف شولتس لبولندا ودول أخرى بتسليم أوكرانيا هذه الدبابات من مخزوناتها. كما أحدث الزعيم الألماني مفاجأة عندما أعلن عن تسليم كييف دبابات من طراز “ليوبارد 2 إيه” الأكثر تقدمًا من مخزون الجيش الألماني.

 

مزايا متعددة

الدبابة من تصميم الشركة الألمانية “كراوس مافي” وتم تصنيعها على نطاق واسع نهاية السبعينيات لتحل محل دبابات “إم48” الأميركية ثم دبابة “ليوبارد1″، وتجمع “ليوبارد2” بين القوة النارية وسهولة الحركة والأمان.

هذه الدبابة القتالية التي يناهز وزنها ستين طنًا، مجهزة بمدفع عيار 120 ملم يسمح لها باستهداف العدو أثناء التحرك بفضل قوتها البالغة 1500 حصان، وهي قادرة على السير بسرعة تصل إلى 70 كيلومتر في الساعة.

كما أنها مجهّزة، حسب الشركة المصنعة، بـ”حماية سلبية متكاملة” فعالة ضد الألغام وقاذفات الصواريخ. ويستفيد طاقمها المكوّن من أربعة أفراد من أدوات تكنولوجية تسمح له بتحديد موقع العدو واستهدافه على مسافة بعيدة.

 

توافر واسع في أوروبا

وللدبابة ميزة رئيسية أخرى وهي توافرها على نطاق واسع في أوروبا، ما يسهّل على كييف الوصول إلى الذخيرة وقطع الغيار والصيانة التي يتطلبها هذا النوع من المعدات.

لا تزال آخر أربعة طرازات من الدبابة مستخدمة حتى الآن، بدءًا من “2 إيه 4” التي تعرض بولندا منح كييف 14 قطعة منها، إلى “2 إيه 7” التي لا تبدي برلين استعدادا للتخلي عنها مفضّلة الاحتفاظ بها لضمان الدفاع عن نفسها.

وبالتالي تعرض ألمانيا التي لديها ما مجموعه 312 قطعة من “ليوبارد2” من بينها مئة قيد الصيانة، منح أوكرانيا 14 قطعة من طراز “2 إيه 6″، وفق الصحافة الألمانية.

وهذا الطراز مزوّد بمدفع أطول من مدافع الإصدارات السابقة، ويمكنه إطلاق ذخيرة أقوى وبدقة محسّنة. كما أن هذا الطراز من الدبابة الذي استخدم خصوصاً في أفغانستان، يحظى بحماية معزّزة ضد الألغام.

أما فنلندا التي تملك أكثر من 200 قطعة من “2 إيه 4″، وفق المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، فهي مستعدة أيضًا لمنح عدد منها إلى الجيش الأوكراني.

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته لصحيفة “فرانكفورتر ألماينه تسايتونغ” إن بلاده يمكنها أيضًا تسليم أوكرانيا 18 قطعة من طراز “2 إيه 4”.

ووفق الصحافة الألمانية، فإن عددا آخر من الدول الأوروبية ودول حلف شمال الأطلسي على استعداد للمشاركة في هذا الجهد ضمن تحالف شُكّل للغرض.

تملك اليونان 350 دبابة ليوبارد، كما تملكها تركيا التي استخدمتها ضد القوات الكردية في شمال سورية، وهما الدولتان اللتان لديهما أكبر عدد من طراز “2 إيه 4”.

 

تساؤلات حول سرعة التسليم

الحلّ الأفضل هو أن ترسل الدول الراغبة في المساهمة دبابات من طراز “2 إيه 4″، إذ إنّ “وحدة النموذج مهمّة للغاية لأغراض التدريب واللوجستيات” على غرار إرسال قطع الغيار، وفق ما صرّح المفتش السابق لجيش البر الألماني الجنرال برونو كاسدورف لإذاعة “آر إن دي”.

في ألمانيا، قالت مجموعة التسليح “راينميتال” التي تزوّد مدفع دبابة “ليوبارد” وأنظمتها الإلكترونية وتمتلك العشرات من الطرازات القديمة، إنه يمكنها توفير ما مجموعه 139 دبابة “ليوبارد” من طرازي 1 و2. وأوضح متحدث رسمي باسمها لإذاعة “آر إن دي” أن تسليمها لكييف سيستغرق أقل من عام، أي بحلول نهاية 2023.

 

تأثير “كبير” في ساحة المعركة

إذا حصلت كييف على مئة دبابة في الإجمال، فسيكون تأثيرها “كبيرا” في ساحة القتال ضد الروس، حسب تقديرات المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.

وسيتيح ذلك لأوكرانيا “إنقاذ بنيتها التحتية للطاقة”، وفق وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا.

وأكد مدير “راينميتال” أرمين بيبرغر أن دبابة “ليوبيارد2” “تمكّن الجيش الذي يملكها من اختراق خطوط العدو ووضع حد لحرب الخنادق الطويلة”. مضيفا أنه “بواسطة ليوبارد، يمكن للجنود التقدم عدة عشرات من الكيلومترات في وقت واحد”.

طباعة






الرجوع الي المصدر

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تم التصميم والتطوير بواسطة اتش فى اى بى اس