إصابة شخصين بجدرى القرود فى بريطانيا.. تعرف على الأعراض وطرق العدوى




تم تشخيص إصابة شخصين آخرين بجدرى القرود في المملكة المتحدة، حيث يتدافع الأطباء للعثور على بريطانيين على اتصال وثيق بزوجين، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة” The Sun” البريطانية.


وقالت وكالة الأمن الصحي البريطانية (UKHSA) إن الزوج المصاب حديثًا يعيش معًا في نفس المنزل ولا يرتبط بالحالة المؤكدة السابقة في إنجلترا والتي تم الإعلان عنها في 7 مايو.


من بين أحدث حالتين، يتلقى شخص واحد الرعاية في وحدة الأمراض المعدية المتخصصة في مستشفى سانت ماري، إمبريال كوليدج للرعاية الصحية NHS Trust في لندن.


وقالت هيئة خدمات الصحة والخدمات الإنسانية(UKHSA) ،  إن الأشخاص الذين ربما كانوا على اتصال وثيق بأي من الحالتين يتم الآن تعقبهم من قبل الأطباء وإعطائهم المعلومات والنصائح الصحية لإعداد أنفسهم، ينتشر المرض النادر عن طريق الحيوانات البرية في أجزاء من غرب أو وسط إفريقيا.


وأكد الدكتور كولين براون، مدير العدوى السريرية والناشئة في هيئة الخدمات الصحية والإنسانية البريطانية UKHSA، إنه بينما تظل التحقيقات جارية لتحديد مصدر العدوى، من المهم التأكيد على أنها لا تنتشر بسهولة بين الأشخاص وتتطلب اتصالًا شخصيًا وثيقًا بشخص مصاب تظهر عليه الأعراض.


يأتي ذلك في الوقت الذي تم فيه تأكيد الحالة الأولى لمرض جدري القردة في المملكة المتحدة بعد أن سافر مريض من نيجيريا، حيث كان المريض يعالج في مستشفى سانت توماس في لندن.


جدري القرود


كانت هيئة الخدمات الصحية والإنسانية البريطانية تعمل الأسبوع الماضي مع هيئة الخدمات الصحية البريطانية، NHS للاتصال بأي شخص قد يكون على اتصال وثيق بالشخص المصاب، يشمل ذلك الركاب الذين سافروا “على مقربة شديدة” في رحلتهم إلى المملكة المتحدة.


وتعد الحالات الآن ثامن حالة على الإطلاق للمرض النادر في المملكة المتحدة بعد تحديد مريضين في شمال ويلز في عام 2021، في عام 2018، تم تحذير أكثر من 50 شخصًا من احتمال تعرضهم للمرض، وقد التقطت ممرضة من هيئة الخدمات الصحية الوطنية الفيروس أثناء تغيير ملاءات أسرة مريض في المستشفى.


وأوضحت الصحيفة، إن هذا المرض نادر للغاية ولا ينتشر بسهولة بين الناس، ومع ذلك، يمكن أن ينتقل من خلال ملامسة الملابس أو الفرش الذى يستخدمه المريض المصاب، مضيفة، إنه يمكن للاتصال المباشر مع جرب جدري القرود أو أي شخص مصاب بطفح جلدي ان يسبب العدوى، كما يمكن أن يؤدي السعال أو العطس إلى انتشار الفيروس، تشمل الأعراض الحمى والصداع والقشعريرة والإرهاق والأوجاع وتضخم الغدد الليمفاوية.


ينتشر الطفح الجلدي عادة من الوجه عبر الجسم بعد حوالي 5 أيام من ظهور الحمى قبل تكوين قشرة.


تشمل الأعراض الأولية ما يلي:


حمى، صداع بالراس، آلام العضلات، آلام الظهر، تورم الغدد الليمفاوية، قشعريرة، إنهاك


يمكن بعد ذلك ظهور طفح جلدي مؤلم وقروح مفتوحة، تبدأ عادةً على الوجه، إذا انتشر الطفح الجلدي في العين فقد يتسبب في العمى، تستمر الأعراض بشكل عام من 14 إلى 21 يومًا، مع الحالات الشديدة المتعلقة بالعمر ومدى التعرض للفيروس وصحة المريض وشدة المضاعفات، وعادة ما تكون الأعراض خفيفة ويتعافى معظم الناس في غضون أسابيع قليلة بعد تلقي العلاج في مستشفى متخصص.


يبلغ معدل الوفيات فيها ما بين واحد و10%، وتحدث معظم الوفيات في الفئات العمرية الأصغر.



Source link

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تم التصميم والتطوير بواسطة اتش فى اى بى اس